موقع المشروع

لا يوجد خريطة

تأمين منح تعليمية ل 3 أيتام جامعيين

اتصل بنا
الرسالة


سجل التبرعات
  
تأمين منح تعليمية ل 3 أيتام جامعيين
   لقد تم تمويل هذا المشروع بنجاح

تم جمع

0 دينار

علّم

0 طالب

0%
انتهى
  • 0
    متبرعين
  • 0
    مؤسسات
ساهم





المتبرعين
المؤسسات المتبرعة
اﻷصدقاء المتبرعين
أهداف التنمية المستدامة

      
التحدي
تحديد التحديات المراد مواجهتها ، أي المشاكل المجتمعية التي تم تحديدها، ومن الفئة المتأثرة وما هي الانعكاسات على المجتمع.
على الرغم من تقديم الرعاية للأيتام من خلال دور الرعاية، تتوقف هذه الخدمات عندما يصل الأيتام إلى سن ١٨- ليكونوا بمفردهم أثناء الانتقال إلى التعليم الجامعي أو المهني وسوق العمل والإنخراط في المجتمع. حين يبلغ اليتيم سن ١٨ يكون بحاجة إلى الدعم المادي والتربوي والنفسي والسند الأسري للإنتقال إلى المرحلة الجديدة. هنا يأتي دور صندوق الأمان لمستقبل الأيتام الذي يعمل على توفير متطلباتهم من خلال خمسة برامج دعم؛ منح جامعية ومهنية خدمات الإرشاد والتوجيه إلى تأمين نفقات المعيشة من سكن والمصروف الشخصي والتدريب والتوظيف والتأمين الصحي، وذلك من خلال الدعم المادي والمعنوي المقدم من الأفراد والمؤسسات والجهات المختلفة. إذ يأخذ صندوق الأمان بأيدي الأيتام فيرشدهم ويقودهم ويدعمهم، ليحظوا بكافة الفرص التي حظي بها غيرهم فيكبرون كأفراد متعلمين وناجحين ومنتجين، ولا تتفارق الأيادي إلا بعد أن يصبح كل يتيم منهم قدوة للمجتمع في الاعتماد على الذات وتولي المسؤولية الكاملة.

الحل
شرح الحل الذي يقدمه المشروع وكيف سيقوم بمعالجة التحديات المذكورة في القسم السابق.
لتحقيق المستقبل الآمن الذي لطالما كان حلماً مضيئاً للأيتام طيلة حياتهم، هذا المستقبل الذي يداً بيد يمكننا المساهمة في تحقيقه. كن أحد الأنوار المضيئة في طريق ثلاثة أيتام.. وساهم في تأمين تعليمهم الجامعي.
بشرى فتاة فقدت السند الأسري، تخرجت من دار البر بالبراعم البريئة، وبالإرادة والعزيمة نجحت بالثانوية العامة بمعدل 78 وأكملت مسيرتها التعليمية بحصولها على دبلوم إدارة من كلية المجتمع ونجحت في الامتحان الشامل.. وحالياً تدرس بشرى إدارة مستشفيات في جامعة فلادلفيا بمستوى سنة ثالثة.
أحلام فتاة فقدت ملجأها الأول، فهي يتيمة الأم، تخرجت من قرى الأطفال، ولأنها أدركت أهمية التعليم والتفوّق، نجحت بالثانوية العامة بمعدل 82 وتدرس حالياً اللغة الألمانية في الجامعة الألمانية.
مروة فقدت سندها الأسري، تخرجت من دار البر بالبراعم البريئة، ونجحت بالتوجيهي بمعدل 66 رغم ظروفها النفسية الصعبة، وحالياً تدرس مروة الإرشاد النفسي في جامعة فلادلفيا.
تبرعك سوف يؤمن لهؤلاء الثلاث طالبات فرصة التعليم ،ليصبحن عناصر فعالة في المجتمع، وذلك عن طريق:
1- تغطية شاملة للنفقات الدراسية لإكمال تعليمهم الجامعي
2- تغطية شاملة لتكاليف المعيشة من مصروف شهري ومسكن
3- دورات التدريبية وبرامج التهيئة لدخول سوق العمل
4- التغطية الكاملة للمصاريف الصحية
*ملاحظة: حفظاً على الخصوصية ، تم إستخدام أسماء وهمية للطالبات اللواتي سوف ينتفعون من هذا البرنامج.

خطة المشروع
تتضمن شرح عن النشاطات والخطوات اللازمة لتنفيذ المشروع مع توضيح المدد الزمنية والكلف لكل نشاط وللمشروع كاملا، حيث أن تزويد هذه المعلومات بدقة يعكس مدى مهنية القائمين على المشروع وخبرتهم في مجال العمل المجتمعي.
المرحلة الأولى:
جمع مبلغ من التبرعات المالية لتوفير برامج الصندوق من منح جامعية إلى تأمين نفقات المعيشة من سكن ومصروف شخصي وخدمات التدريب والتوظيف  والتأمين الصحي لكل يتيم منهم. 
 
المرحلة  الثانية:
تقديم الإرشاد والتوجيه للمنتفعين والعمل على تصميم دورات تدريبية داعمة لهم.
 
المرحلة الثاثة:
إطلاع المتبرعين على أداء الطلاب المنتفعين وإنجازاتهم وتزويدهم بكشف العلامات بعد انتهاء كل فصل دراسي في الجامعة.
 
المرحلة الرابعة:
المرحلة الأخيرة هي مرحلة جني الثمار، حيث يتخرج الطلاب من الجامعات وينطلقون إلى سوق العمل ويبدأون مستقبلهم المهني.
 
 

لا يوجد مستجدات
لا يوجد تعليقات

طموحي أن أرى بلدي ينمو ويواكب تطورات العالم من خلال…