موقع المشروع

لا يوجد خريطة

نعم للتعليم المهني

اتصل بنا
الرسالة


سجل التبرعات
  
نعم للتعليم المهني
   عمان، عمان
   لقد تم تمويل هذا المشروع بنجاح

تم جمع

6700 دينار

دعم تعليم

8 طلاب

100%
انتهى
ساهم


المتبرعين
اﻷصدقاء المتبرعين
أهداف التنمية المستدامة

  
التحدي
تحديد التحديات المراد مواجهتها ، أي المشاكل المجتمعية التي تم تحديدها، ومن الفئة المتأثرة وما هي الانعكاسات على المجتمع.
لجوء الكثير من طلبة مؤسسات التعليم والتدريب المهني إلى ترك مقاعد الدراسة لأسباب خارجة عن سيطرتهم.

باتت أهمية التعليم المهني ودوره في الارتقاء بدولة بأكملها حقيقٌة مُثبتة لا يمكن لأحد إنكارها. وقد أدركت بعض الدول لا سيّما المتقدمة منها تلك الحقيقة فأولت جُلّ اهتمامها لتعزيز قطاع التعليم المهني وتشجيع الشباب على الالتحاق بمؤسسات التعليم والتدريب المهني لما لذلك من تأثير إيجابي على مسار حياتهم المهنية والاقتصادية والاجتماعية. ولا يقتصر تأثير التعليم المهني على الأفراد فحسب؛ بل هو يساهم في تعزيز مكانة الدول كقوى صناعية واقتصادية عظمى.

وإذا ما نظرنا إلى واقع التعليم المهني على المستوى المحلي، نجد بأنه يواجه عددًا من التحديات التي يجب التغلّب عليها لكي يؤتي ثماره. ولعلّ أبرز تلك التحديات الظروف الحياتية التي تجبر الطلبة على ترك الدراسة وعدم استكمال تحصيلهم المهني. ومن هذه الظروف نذكر على سبيل المثال لا الحصر تدني مستوى الدخل الذي يجبر الطالب على التوجّه إلى سوق العمل لتلبية احتياجاته الأساسية؛ وتزداد وطأة هذا العبء عندما يكون أحد الوالدين متوفى ويضطر الشاب لتحمل المسؤولية وإعالة أسرته. 
بالرغم من أن هذا المشروع يخدم طلبة التعليم المهني؛ إلا إنه كفيل بتحقيق منافع جمّة ليس فقط للطلبة وإنما للمنظومة الاقتصادية والاجتماعية للدولة ككل، فإلى جانب تمكين الطلبة من إنهاء دراستهم المهنية واغتنام فرص عمل مناسبة تزيد من دخلهم وبالتالي مستواهم المعيشي، يسهم المشروع في تغيير النظرة السلبية للتعليم المهني في مجتمعنا العربي ويلغي فكرة اقترانه بالفشل أو التحصيل العلمي المتدني. وكل ذلك يساعد في تحقيق نهضة مجتمعية ونمو اقتصادي وصناعي يمكن ترجمته إلى زيادة ملحوظة في الناتج القومي والرفاه الاجتماعي. 

تخيّل أن مساعدة طالب في إحدى مؤسسات التعليم والتدريب المهني وتمكينه من دفع تكلفة المواصلات من وإلى المؤسسة يمكن أن يحقق هذا الكم الهائل من المنافع والآثار الإيجابية على مجتمع بأكمله. 

هنا يأتي دور مشروع "نعم للتعليم المهني" الذي يسعى إلى تمكين الطلبة المتعسرين وغير القادرين على استكمال تعليمهم المهني ومرافقتهم في رحلة التعليم إلى أن يتخرّجوا ويدخلوا سوق العمل. ويتم اختيار الطلبة المستفيدين من المشروع بالإستناد إلى دراسة شاملة لوضعهم الاقتصادي وحالتهم الاجتماعية والأسرية. 

الحل
شرح الحل الذي يقدمه المشروع وكيف سيقوم بمعالجة التحديات المذكورة في القسم السابق.
بالرغم من أن هذا المشروع يخدم طلبة التعليم المهني؛ إلا إنه كفيل بتحقيق منافع جمّة ليس فقط للطلبة وإنما للمنظومة الاقتصادية والاجتماعية للدولة ككل، فإلى جانب تمكين الطلبة من إنهاء دراستهم المهنية واغتنام فرص عمل مناسبة تزيد من دخلهم وبالتالي مستواهم المعيشي، يسهم المشروع في تغيير النظرة السلبية للتعليم المهني في مجتمعنا العربي ويلغي فكرة اقترانه بالفشل أو التحصيل العلمي المتدني. وكل ذلك يساعد في تحقيق نهضة مجتمعية ونمو اقتصادي وصناعي يمكن ترجمته إلى زيادة ملحوظة في الناتج القومي والرفاه الاجتماعي. 

تخيّل أن مساعدة طالب في إحدى مؤسسات التعليم والتدريب المهني وتمكينه من دفع تكلفة المواصلات من وإلى المؤسسة يمكن أن يحقق هذا الكم الهائل من المنافع والآثار الإيجابية على مجتمع بأكمله. 

خطة المشروع
تتضمن شرح عن النشاطات والخطوات اللازمة لتنفيذ المشروع مع توضيح المدد الزمنية والكلف لكل نشاط وللمشروع كاملا، حيث أن تزويد هذه المعلومات بدقة يعكس مدى مهنية القائمين على المشروع وخبرتهم في مجال العمل المجتمعي.
المرحلة الأولى
الإطار الزمني: من 15 إلى 30 أغسطس 2018
حصر عدد الطلبة المؤهلين للانتفاع من هذا المشروع، وإجراء دراسة شاملة لوضعهم الاجتماعي والاقتصادي لاتخاذ قرارات مدروسة بشأن تأمين المساعدة لاستكمال الدراسة والتخرج، ويتم تحديد النفقة بناء على الحالة المادية للطالب وموقع سكنه ومدى قربه أو بعده عن الكلية. تطوير دراسة شاملة لأوضاع الطلبة الملتحقين بمعهد وادي السير المهني بالتنسيق مع المشرفة الاجتماعية التي تسهم بتوفير معلومات وافية عن كل طالب.

المرحلة الثانية
الإطار الزمني: من 1 إلى 4 سبتمبر 2018
بدء عملية اختيار الطلبة المؤهلين للانتفاع من المشروع في ضوء المعايير والأسس التي تم تحديدها مسبقًاً، سيتم اختيار ثمانية طلاب، أربعة منهم من داخل عمان وأربعة من خارج عمان.

المرحلة الثالثة
الإطار الزمني: 5 سبتمبر 2018
إجراء مقابلات مجدولة مع الطلبة الذين تم اختيارهم للتعرّف عليهم عن كثب وتعريفهم بالمشروع ومراحله وأهدافه.

المرحلة الرابعة
الإطار الزمني: 6 سبتمبر 2018
بدء عملية إعداد الملفات الخاصة بكل طالب والتي تعتبر بمثابة قاعدة بيانات تحوي المعلومات الأساسية والتفاصيل الهامة عن كل طالب.

المرحلة الخامسة
الإطار الزمني: 10 سبتمبر 2018
دفع المبالغ المالية المحددة للطلبة بالتنسيق مع الأهل مع مراعاة تنفيذ العملية ضمن إطار منظم للحيلولة دون وقوع أية أخطاء أو فوضى.

المرحلة السادسة
الإطار الزمني: من 10 سبتمبر 2018 إلى يونيو 2020.
تتمحور هذه المرحلة حول متابعة كل طالب عن كثب ورصد تحصيله المهني خلال فترة الدوام بواقع خمسة أيام في الأسبوع إلى أن يتخرّج في شهر يونيو من عام 2020، ومن ثم مساعدته على إجراء مقابلات مع شركات مختلفة.
 
التكلفة الإجمالية للمشروع: 6,700 دينار  لمساعدة 8 طلاب، وتتوزع النفقات على السنتين التعليميتين، ويحصل الطالب الواحد على مبلغ يتراوح ما بين 150 – 200 دينار أردني في كل فصل دراسي، ويتم تحديد المبلغ بناء على المعايير المذكورة مثل المسافة بين الكلية ومنزل الطالب والوضع المادي للطالب.

150 دينار للفصل الدراسي للطلبه الذين يقطنون داخل عمان.
200 دينار للفصل الدراسي للطلبه الذين يقطنون خارج عمان كاربد وجرش والزرقاء.
50 دينار ثمن عده وأدوات للطالب ياخدها بعد التخرج للبدء بالعمل.

حساب التكلفه الكلية 
البند لتكلفة التكلفة لسنتان (اربعة فصول)
الفصل الدراسي للطالب الواحد الذي يقطن داخل عمان 150 600
التكلفة للاربع طلاب من داخل عمان  2400
للفصل الدراسي للطالب الذي يقطن خارج عمان  200 800
التكلفة للاربع طلاب من خارج عمان  3200
التكلفة ل8 طلاب 
تكلفة عده وادوات للطالب الواحد بعد التخرج للبدء بالعمل  50 400
المجموع الكلي 6000

تخصيص 9.5% من قيمة المشروع، أي ما يعادل 700 دينار لتغطية المصاريف التشغيلية كنفقات مواصلات ومتابعة الطلاب .  

لا يوجد مستجدات
لا يوجد تعليقات

طموحي أن أرى بلدي ينمو ويواكب تطورات العالم من خلال…
When we give cheerfully and accept gratefully everyone is blessed