قصة نجاح مشروع نعم للتعليم المهني

سجل التبرعات
قصة نجاح مشروع نعم للتعليم المهني

يعاني نظام التعليم المهني من تحديات متنوعة تحول دون اندماج غالبية شرائح المجتمع ضمن مساقه، إذ يرتبط التعليم المهني في الوطن العربي بتدني التحصيل العلمي لدى الطلاب، مما يدفع الكثير من طلبة المدارس إلى رفض دخول المسار المهني واختيار المسار الوظيفي.
وتشكل الظروف المعيشية لدى العائلات المستورة عائقاً يجبر الطلبة على ترك مقاعد الدراسة، مما يترتب عليه انتشار الفقر والبطالة وتأخر المجتمع في كافة مجالات الحياة.
وبادرت جمعية "منحتي" وهي مؤسسة خيرية غير حكومية إلى إنشاء صندوق لتقديم منح دراسية أكاديمية ومهنية للطلبة القانطين في المناطق النائية من أجل تمكين الشباب وتزويدهم بالأدوات التعليمية والمعرفة اللازمة لدخول سوق العمل وتحقيق طموحهم في الحياة.
ومن منطلق اهتمام شركة الجود للرعاية العلمية لتحفيز الشباب والشابات ليكونوا أفراداً منتجين من خلال إطلاق ودعم العديد من المبادرات الهادفة إلى تثقيفهم وتوعيتهم، وتطوير مهاراتهم وخبراتهم لتسهيل فرصهم للحصول على عمل قامت الشركة على دعم طالب من منطقة الرصيفة وتمكينه لاستكمال دراسته بتخصص الفندقة في كلية عمون الجامعية.

لمزيد من المعلومات عن المشروع الرجاء النقر هنا

بدعم من

  

تنفيذ